0 تصويتات
84 مشاهدات
في تصنيف معلومات عامه بواسطة مجهول

1 إجابة واحدة

0 تصويتات
بواسطة مجهول
كاتدرائية ألكسندر نفسكي في صوفيا إحدى أكبر كاتدرائيات أوروبا الأرثوذكسية

يعد التاريخ الحقيقي لدخول الإسلام لبلغاريا مع الغزو العثماني الذي قام به السلطان مراد الأول الذي احتل صوفيا والجزء الجنوبي من بلغاريا سنة 774 هـ ثم مواصلة الاحتلال على يد السلطان بايزيد الصاعقة ابن مراد الأول سنة 796 هـ، وكان هذا الغزو إيذاناً باشتعال الحروب الصليبية الأوربية ضد الغزو الإسلامى وخرجت بلغاريا من السيادة العثمانية بعد هزيمة بايزيد الصاعقة على يد تيمور لنك في معركة سهل أنقرة سنة 805هـ، ولكن سرعان ما عادت بلغاريا للسيادة العثمانية مرة أخرى أيام السلطان محمد الفاتح وظلت تحت حكم الإسلام من سنة 863هـ حتى سنة 1295هـ في مؤتمر برلين الذي أعطيت فيه بلغاريا الاستقلال النهائي عن الدولة العثمانية التي كانت في حالة شديدة من الضعف وتسلط الأعداء وأثناء حكم العثمانيين لتلك البلاد والذي امتد أكثر من أربعة قرون كان من الطبيعي أن يدخل الإسلام مع المحتلين الجدد واستوطن عدد من العثمانيين البلاد كما اعتنق الإسلام عدد من أهل البلاد وقد عرف هؤلاء باسم 'البوماك' وعلى الرغم من طول فترة الحكم الإسلامي لتلك البلاد إلا أن عد المسلمين لم يكن كبيراً مقارنة مع المسيحيين ذلك لانصراف العثمانيين عن الاهتمام بالدعوة ونشر الدين الإسلامي في البلاد المفتوحة خاصة أوروبا حيث كانت الدعوة يقوم بأمرها الدعاة والمحتسبون على مستوى فردي أو جماعات وليس سياسة دولة شاملة، كذلك لضعف العثمانيين في اللغة العربية جعلهم لا يقومون بواجب الدعوة كما يجب أن يكون.

مرحبًا بك إلى سؤالك، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين.

اسئلة متعلقة

0 تصويتات
1 إجابة 225 مشاهدات
0 تصويتات
1 إجابة 216 مشاهدات
0 تصويتات
1 إجابة 107 مشاهدات
0 تصويتات
1 إجابة 386 مشاهدات
0 تصويتات
1 إجابة 188 مشاهدات
...